أفضل كاميرات كانون ذات العدسات الرقمية المفردة (DSLR)

بناءً على عشرات الساعات من البحث والاختبار والتي تمت بواسطة شركات مختلفة على كاميرات DSLR، بالإضافة إلى الخبرات المشتركة للعديد من المحررين، قمنا بإنشاء هذا الدليل لمساعدتك في استبدال كاميرا كانون DSLR الخاصة بك والتي انكسرت أو عفا عليها الزمن، أو التحديث إلى كاميرا لها مظهر أفضل إذا سئمت من الكاميرا التي تمتلكها، أو ربما العثور على كاميرا كانون DSLR المناسبة لك إذا كنت لا ترغب في اقتناء إحدى العلامات التجارية الأخرى.

اختيارنا الأول                    

  Canon EOS 80D

إذا كان مستواك قد تجاوز كاميرات DSLR البدائية، أو إذا كنت تمتلك كاميرا DSLR متوسطة المدى وتود تحديثها، فإن كاميرا كانون EOS 80D هي خيارٌ جيد شريطة أن يكون لديك بالفعل ما يكفي من عدسات كانون التي لا تريد تبديلها بعدسات أخرى من علامة تجارية مختلفة. إذا كنت ستتجاوز كاميرا كانون DSLR المبتدئة، فستمنحك 80D ميزة الحماية من الطقس ومن الغبار والمطر، بالإضافة إلى عمر أطول للبطارية والتقاط أسرع للصور وسرعة قفل أعلى لالتقاط الحركة. إذا كانت كاميرا DSLR المبتدئة الخاصة بك أقدم من T7i، فإنك ستحصل أيضًا على نظام ضبط تلقائي للصورة يغطي مدى أوسع مع المزيد من نقاط التركيز التلقائي. إذا كنت تستبدل كاميرا DSLR القديمة (على سبيل المثال، 60D أو 50D)، فإن خاصية الضبط التلقائي للصورة الجديدة ستحسن بشكل كبير من تجربة التصوير الخاصة بك لا سيما لالتقاط الفيديو. ولكن إذا كنت تمتلك كاميرا 70D والتي تتضمن التركيز التلقائي ثنائي البيكسل، فستكون التحسينات بسيطة نسبيًا، لذلك يُفضل عدم التحديث.
يؤدي رابطنا أعلاه إلى جسم الكاميرا فقط على افتراض أنك تمتلك بالفعل العدسات التي تحتاج إليها. إذا كنت تريد إصدارًا جديدًا من عدسة المجموعة وإذا كنت تخطط لتصوير فيديو (وهو ما يجب عليك، لأن هذا الطراز يتضمن تقنية Canon STM لميزة الضبط البؤري التلقائي الهادئ أثناء التقاط الفيديو)، فاختر طقم 80D بدلاً من ذلك.

اختيارنا الثاني

       Canon EOS Rebel T7i  

للمبتدئين

إذا كنت تملك كاميرا DSLR بدائية من كانون ولا تشعر بالتقييد بسبب إمكاناتها، فإن اقتراحنا هو استبدالها بـ EOS Rebel T7i. على الرغم من أنها ليست اختيارنا الأول لكاميرات DSLR البدائية إذا لم تكن تملك عدسات بالفعل، فإنها لا تزال خيارًا جيدًا إذا كنت قد أنفقت ما يكفي من المال على عدسات كانون التي تفضل الالتزام بها. يجب أن تكون T7i متشابهة في الحجم والوزن مع جسم كاميرا DSLR السابقة الخاصة بك، بينما تقدم أيضًا تحديثاً في بعض ميزاتها بالمقارنة مع EOS Rebel T5i، تتمتع T7i بمستشعر أعلى دقة مع أداء أفضل للضوء المنخفض، ونقاط تركيز أكثر بخمسة أضعاف بالإضافة إلى التركيز التلقائي ثنائي البيكسل من أجل تركيز تلقائي سلس ودقيق عند تصوير الفيديو. رابطنا أعلاه يؤدي إلى جسم الكاميرا فقط لأننا نفترض أن لديك بالفعل طقم عدسات بالإضافة إلى عدد قليل منها. ولكن إذا كانت عدساتك قد ساءت حالتها، فقد ترغب في اختيار مجموعة Rebel T7i بدلاً من ذلك.

إذا كنت تفكر في التحديث من كاميرا DSLR متوسطة المدى من كانون إلى كاميرا كاملة الإطار -أي كاميرا بها جهاز استشعار أكبر وعناصر تحكم وميزات أكثر توجهاً – فعليك أن تفكر مرتين. كلاً من طرازات كانون المذكورة أعلاه تستخدم مستشعر أصغر من نوع APS-C (حوالي 75٪ من حجم جهاز استشعار الإطار الكامل)، مما يعني أنها تستخدم عدسات مختلفة. في حين تعمل عدسات APS-C من صناع الكاميرات الأخرى على أجسام كاملة الإطار – وإن كان ذلك مع نتيجة مقتطعة – فإن عدسات كانون EF-S لجسم APS-C غير متوافقة بشكل كبير مع أجسام EF ذات الإطار الكامل. وفي الواقع، فإن استخدام عدسة EF-S بجسم EF كامل الإطار ثد يؤدي إلى إتلاف الكاميرا. ومع أخذ ذلك في الاعتبار، فهذه هي الفرصة المثالية للنظر في تبديل العلامات التجارية أو أنظمة العدسات، حيث سيتعين عليك التخلص من الكثير من مجموعة العدسات الموجودة لديك على أي حال. إذا كنت ترغب في الحصول على إطار كامل من كانون، فنحن نقترح إجراء بحث خاص بك لتحديد ما تحتاج إليه بالضبط من مثل هذا الاستثمار الباهظ. يعد EOS 6D Mark II من كانون هو أفضل الخيارات التي تستطيع تحمل تكلفتها، ولكن حتى نصدقك القول، فمن غير المحتمل أن تلاحظ الكثير من تحسينات الأداء التي لا تتوفر في 80D.

إذا لم تملك كاميرا DSLR من قبل أصلاً، وكنت مستعداً لشراء أي علامة تجارية، فهذا الدليل ليس لك؛ حيث يجب عليك إلقاء نظرة على مقالات: “أفضل كاميرا DSLR للمبتدئين”، “أفضل كاميرا DSLR متوسطة المدى” أو “أفضل كاميرا بدون مرآة” هذه المقالات ترسم لك الخطوط العريضة لأفضل كاميرا مناسبة لميزانيتك بغض النظر عن العلامة التجارية. هذا الدليل مخصص فقط للأشخاص الذين يمتلكون بالفعل عددًا كافيًا من عدسات كانون مما يجعل التحويل إلى علامة تجارية مختلفة باهظ الثمن، أو للذين لديهم سبب آخر لاقتناء كاميرات Canon فقط.
____________________________________________________________________________________________

البحث

  • لماذا كانون؟
  • اختيارنا لكاميرات DSLR متوسطة المدى: EOS 80D
  • اختيارنا لكاميرات DSLR للمبتدئين: EOS Rebel T7i
  • ماذا عن كاميرات DSLR كاملة الإطار؟
  • ماذا عن كاميرات كانون EOS M بدون مرآة؟
  • حول عدسات كانون
  • الأجهزة التي تمت مقارنتها

_____________________________________________________________________________________________

لماذا كانون؟

في عملية كتابة إرشادات كاميرات DSLR، استخدمنا كاميرات من جميع ماركات الكاميرات المختلفة. لذا وعلى الرغم من أننا قد قررنا أيها الأفضل لمعظم الأشخاص الذين لا يستثمرون حاليًا في عدسات علامة تجارية معينة، يمكننا أيضًا التحدث عن أي أجسام الكاميرات التي تنتمي إلى علامة تجارية بعينها والتي تعتبر البديل الأفضل لكاميرا مكسورة أو قديمة. ما تعنيه كلمة “عفا عليها الزمن” يرجع إليك أولاً وأخيراً، على الرغم من أننا نميل إلى الاعتقاد بأنه إذا كانت الكاميرا لا تزال تعمل وتستمتع باستخدامها، فلا يوجد سبب حقيقي يدعوك لاستبدالها.
بشكل عام، نميل إلى تفضيل جودة الصورة التي تقدمها نيكون Nikon مع كاميرات DSLR الخاصة بها. مقارنةً بجهود كانون، تميل Nikon إلى توفير صور لا تحتاج إلى أي تعديل ولا تزيل أي قدر من التفاصيل عند التصوير في الإضاءة الخافتة. ومع ذلك فإن الاختلافات صغيرة، لذا إذا كنت تميل إلى Canon لأسباب أخرى، فقد يفوق ذلك هذه الشكاوى الثانوية.

أكبر منطقة يمكن لشركة كانون أن تتميز فيها أكثر من نيكون أو سوني هي نظام Dual Pixel CMOS AF الخاص بها لتصوير الفيديو (أو تأطير الصور الثابتة عبر شاشة LCD الخاصة بالكاميرا). وتطلق كانون اسم “ثنائي” لأنه بينما تستخدم معظم أجهزة استشعار الصورة شعاعاً ضوئيًا واحدًا لكل بكسل، يستخدم مستشعر كانون اثنين لكل بيكسل. تسمح الثنائيات المزدوجة بأن يعمل المستشعر من أجل ضبط تلقائي للصورة للكشف عن الطور، وهو نفس نوع التركيز التلقائي الذي استخدمته DSLRs منذ استخدام التصوير الرقمي. يعتبر هذا النوع من التركيز التلقائي متفوقًا على أنظمة اكتشاف التباين التي تستخدمها بعض كاميرات DSLR -بما في ذلك نيكون- لتصوير الفيديو.
وبصرف النظر عن الضبط التلقائي، فإن الاختلافات بين Canon وغيرها من العلامات التجارية للكاميرا تميل إلى أن تكون بسيطة. فبالمقارنة مع عدسات نيكون، يمكن لعدسات كانون الالتفاف في اتجاهات مختلفة على الجسم عند إرفاقها أو فصلها. وبالمثل، تعمل التوجيهات الافتراضية لقرص الوجه لإعدادات التعريض من علامة تجارية إلى أخرى. في هذه الأيام، تسمح لك أي كاميرا DSLR بتبديل اتجاهات هذه الأوجه، ولكن إذا كنت لا تحب التنقل عبر القوائم، فقد ترغب فقط في أن تقوم الأقراص بتبديل الطريقة التي اعتدت عليها من البداية.
نحن لسنا موالين لأي علامة تجارية على أخرى، ولكن إذا كان لديك مكان خاص لشركة كانون في قلبك، فلا بأس بذلك. بعد كل شيء، نعتقد أيضا أن جميع الكاميرات هي كاميرات جيدة.
______________________________________________________________________________________________

اختيارنا لكاميرات DSLR متوسطة المدى: EOS 80D

إذا كنت تتطلع إلى التحديث من إحدى كاميرات Rebel من Canon إلى كاميرا DSLR متوسطة المدى، أو إذا كنت تبحث عن استبدال طراز أقدم من الكاميرات متوسطة المدى مثل 60D، فإن Canon EOS 80D هي توصيتنا. بالنسبة للأشخاص الذين يشترون أول كاميرا DSLR ولا يهتمون بالعلامة التجارية، فإننا نوصي حاليًا بـ D7200 من نيكون في دليل DSLR متوسط النطاق نظرًا لجودتها الاستثنائية للصورة (خاصة في إعدادات ISO العالية)، وفتحات بطاقة الذاكرة المزدوجة وعمر البطارية الذي يقارب 1،100 لقطة لكل مرة شحن (مقارنة مع 960 لقطة فقط ل 80 D). ومع ذلك، فإننا ننصح أيضًا بكاميرا 80D باعتبارها أفضل خيار للأشخاص الذين يخططون لتصوير الفيديو بشكل متكرر، وذلك لأن نظام التركيز التلقائي ثنائي البيكسل يعمل بشكل أفضل من نظام التركيز التلقائي لـ Nikon.

أحد أسباب اقتراح هذا النموذج للفيديو هو أن الشاشة التي تعمل باللمس يمكن أن تنقلب إلى جانب الكاميرا وتميل إلى الأعلى والأسفل لتسمح لك بالتقاط الصور على الزوايا العالية والمنخفضة بسهولة أكبر والنقر على الشاشة لتحديد نقطة التركيز. وإذا كانت شاشة الكاميرا لا تميل، فإن الحصول على العديد من هذه اللقطات أثناء التقاط الفيديو قد يكون أمراً صعباً. يمكن أن تساعد هذه المرونة أيضًا في التقاط الصور الثابتة. كما يحتوي الطراز 80D أيضًا على مجموعة من عناصر التحكم المصممة جيدًا بعجلتي تحكم لتسهيل استخدام الكاميرا أثناء التصوير في وضع التعريض اليدوي.

ومن المزايا الأخرى لمصوري الفيديو هي كاميرا Dual Pixel CMOS AF من كانون لالتقاط تلقائي للصورة بدقة عند تصوير الفيديو أو وضع صور ثابتة على شاشة LCD (ويطلق عليها أيضًا التصوير المباشر). عندما ظهرت هذه الميزة لأول مرة في 70D، أطلق عليها Imaging Resource وصف “الابتكار النادر والرائد”، مشيرًا إلى أن هذه التقنية تضع في النهاية أداءً شبيهًا بكاميرا الفيديو في HD-DSLR. في وقت لاحق، تقول المراجعة أنه عند استخدام خاصية Live View للتصوير المستمر، شعر التركيز التلقائي المتقدم بسرعة تقريبًا مثل تصوير المشاهد التقليدية تحت معظم السيناريوهات. علاوةً على ذلك، في حين أن الضبط التلقائي للعرض المباشر لـ 70D يمكن أن يتعقب المواد المتحركة عندما يكون في وضع الفيديو فقط، يوفر إصدار 80D هذه القدرة على التركيز المستمر على الصور الثابتة أيضًا مع نتائج جيدة كما تفيد تقارير DPReview.

يُعتبر العائق الوحيد في 80D عند التقاط الفيديو هو أنه لا يمكن التقاط فيديو بجودة 1080 بيكسل بمعدل 60 لقطة في الثانية؛ فهو يقيدك ب 30 إطاراً في الثانية. قد لا يهمك هذا التقييد إذا لم تقم بتصوير فيديو لأجسام سريعة الحركة، ولكن إذا قمت بذلك، فإن التقاط 60 إطارًا في الثانية يمكن أن يوفر نتائج أكثر سلاسة أو يسمح لك بدمج حركة بطيئة بنصف السرعة في الفيديو باستخدام برامج التعديل. بالإضافة إلى ذلك، لا يمكن لـ 80D تسجيل لقطات 4K، ولكن هذه هي كاميرا DSLR المثالية في هذا النطاق السعري؛ لا تزال أرخص كاميرا DSLR بها خاصية 4K هي Nikon’s D500، والتي يبلغ سعرها حوالي 1900 دولار.

بالنسبة لمعدل 7 لقطات في الثانية، فإن معدل التقاط 80D سريعًا بما فيه الكفاية للتصوير الرياضي، ويسمح لك مخزن الصور المؤقت الخاص به بالتقاط ما يصل إلى 110 صورة بالتسلسل قبل أن يتباطأ معدل الالتقاط. وهذا المعدل أكثر من كاف لعمل GIF مرح لصديق أو طفل يلهو مثلاً، أو لمنافسة في بطولة المبارزة المحلية.

تتيح لك شبكة الواي فاي في 80D استخدام الكاميرا مع خاصية اتصال الكاميرا Canon Connect Camera لنقل الصور إلى هاتفك لمشاركتها على الشبكات الاجتماعية. كما يتيح لك التحكم في الكاميرا بهاتفك. ورغم أنه لا يمكنك تغيير أكبر عدد ممكن من الإعدادات كما هو الحال في بعض العلامات التجارية الأخرى مثل Olympus أو Panasonic، ولكن يمكنك النقر لتحديد نقطة التركيز وتغيير الوظائف الأكثر أهمية مثل سرعة الغالق أو الفتحة أو توازن اللون الأبيض، ويمكنك أيضاً تحريك المصراع لاتخاذ اللقطات أو بدء وإيقاف تسجيل الفيديو.
توفر لك بطارية 80D نحو 960 لقطة محترمة لكل مرة شحن. يجب أن يكون ذلك كافيًا للتصوير في يوم واحد، ولكن إذا لم تكن حريصًا على الشحن فستكون البطارية الإضافية رائعة دائمًا.
______________________________________________________________________________________________

اختيارنا لكاميرات DSLR للمبتدئين: EOS Rebel T7i

على الرغم من أننا نوصي بإصدار EOS Rebel T5i من كانون لمصوري الفيديو الناشئين في دليل DSLR الخاص بنا للمبتدئين، فإن EOS Rebel T7i من كانون تعد خيارًا جيدًا إذا كنت ترغب في التحديث من هذا الطراز دون دفع سعر أعلى أو التعامل مع الحجم الأكبر ل EOS 80D. يلتقط جهاز الاستشعار T7i ذو ال 24 ميجا بيكسل تفاصيل أكثر من مستشعر T5i ذو ال 18 ميجا بيكسل. وهذا الطراز هو أول كاميرا تمثيلية تستخدم تقنية التركيز التلقائي Dual Pixel من كانون، مما يجعل التقاط الفيديو أكثر سهولة. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي نظام التركيز التلقائي الرئيسي على خمسة أضعاف عدد نقاط التركيز التلقائي الموجودة في النموذج القديم. كما يمنح المستشعر الأحدث ومعه معالج T7i الأحدث هذه الكاميرا أداءً عالياً في الضوء المنخفض أفضل من T5i.

أكبر ميزة ل T7i هو نظام التركيز التلقائي الجديد. من خلال 45 نقطة تقاطع من نوع AF لالتقاط الصور الثابتة من خلال عدسة الكاميرا، تمثل T7i تحديثاً كبيراً لنظام T5i صاحب التسع نقاط فقط. وهو ما يغطي مساحة أوسع للصورة، ولكن الأهم من ذلك أن هذه النقاط الإضافية تساعد عند تتبع جسم متحرك مثل لاعب كرة قدم أو طائر نورس. ولأن T7i لديها نفس تقنية Dual Pixel مثل 80D، فإنها تعمل كذلك عند تصوير الفيديو أو التقاط الصور في وضع العرض المباشر.

تتيح لك الشاشة التي تعمل باللمس والقابلة للتغيير والدوران تغيير نقطة التركيز من خلال النقر على ما تريد التركيز عليه، وهو ما يفيد عند تصوير الفيديو أو الصور الثابتة بزاوية عالية أو منخفضة جدًا. إذا لم تكن شاشة الكاميرا قابلة للإمالة على الأقل، فسيكون التقاط الصورة في مثل هذه الزوايا أكثر صعوبة. تلتقط T7i فيديو بدقة 1080 بكسل حتى 60 لقطة في الثانية، وهو ما يكفي لجعل الأجسام سريعة الحركة تبدو سلسة في الفيديو. وكما لاحظنا سابقًا، يمنحك نظام Canon Pixel CMOS AF ضبطًا تلقائيًا سلسًا ودقيقًا عند تصوير الفيديو أو تأطير الصور الثابتة باستخدام شاشة LCD. كما سيقدّر مصورو الفيديو عدسات STM من كانون والتي تستخدم محركات تدريجية للتركيز التلقائي الصامت بدون اهتزازات لتجنب الضوضاء في المسار الصوتي أثناء تسجيل الفيديو.

كما يمكن ل T7i تصوير 6 لقطات في الثانية بسرعة كافية لتتمكن من الحصول على لقطات ممتعة لرياضات الهواة، وإذا كنت تستخدم بطاقة ذاكرة UHS-I SD، فيمكنك التقاط صور JPEG حتى تملأ بطاقتك. حتى إذا كنت تستخدم بطاقة ذاكرة أبطأ يمكنك التقاط ما يصل إلى 190 صورة قبل أن يبدأ الالتقاط في الإبطاء.
ومع عمر البطارية 600 لقطة لكل شحنة، يجب أن تكون قادرًا على الوصول إلى هذا الكم خلال فترة الظهيرة من التصوير. ومع ذلك، إذا كنت لا تحرص على إعادة الشحن كثيرًا، فقد تحتاج إلى حمل بطارية إضافية في حقيبة الكاميرا.

______________________________________________________________________________________________

ماذا عن كاميرات DSLR كاملة الإطار؟

بشكل عام، لا نوصي بـكاميرات DSLR ذات الإطار الكامل. على الرغم من أنها تقدم بعض المزايا في جودة الصورة، إلا أننا لا نعتقد أن ذلك يستحق التكلفة الإضافية. إن المزايا الرئيسية للكاميرا ذات الإطار الكامل -مثل العمق الكبير للمجال والصور ذات الإضاءة المنخفضة الأكثر تفصيلاً- كل ذلك يضيع مع الغالبية العظمى من المصورين الهواة. الأهم من ذلك، نعتقد أن جودة الصورة التي يمكنك الحصول عليها من الكاميرات التي نوصي بها رائعة بالفعل وأكثر من جيدة بما يكفي لمعظم الناس.

إذا انتهى بك الأمر ببعض عدسات كانون المصممة للكاميرات كاملة الإطار، يجب أن تعرف أنها ستعمل على ما يرام مع أي من الكاميرات التي أوصينا بها أعلاه، على الرغم من أنه مع أجسام كاميرات Rebel، قد تشعر بعدم التوازن مع هذه العدسات الأكبر وتضطر لسحب معصمك للأمام. من المحتمل أن تستخدم هذه العدسات على 80D لتجعل تجربة التصوير أفضل. ومع ذلك، إذا كنت لا تمانع في التقاط الصور بكلتا يديك مع دعم يدك اليسرى للعدسة من الأسفل، حينها يمكنك توفير بعض المال واختيار Rebel. حتى إذا كان لديك بالفعل مجموعة من عدسات EF، فيمكنك استخدام المعدلات والحصول على إمكانات الضبط البؤري الكاملة (وإن كانت بطيئة) مع سلسلة A7 من الأجهزة عديمة المرآة ذات الإطار الكامل من سوني.

إذا كنت تعتقد أنك بحاجة إلى الحصول على جسم كاميرا كانون كامل الإطار، فنقترح استخدام كانون EOS 6D Mark II فقط لأنه الخيار الأقل كلفة. ومع ذلك، ضع في اعتبارك أنك لن تحصل على أكثر من جهاز الاستشعار الأكبر للحصول على أموال إضافية. يشترك كل من 6D II و80D في نفس أنظمة قياس التركيز والعرض إلى جانب الكثير من المكونات الداخلية الأخرى. وستتراجع أيضًا سرعة الالتقاط إلى 6.5 صورة في الثانية بدلاً من 7 صور في الثانية في 80D.
______________________________________________________________________________________________

ماذا عن كاميرات كانون EOS M بدون مرآة؟

لا تعمل كاميرات كانون EOS M التي لا تستخدم المرايا جيدًا مقارنة بنفس الكاميرات التي تكلف نفس السعر من الشركات المصنعة الأخرى، لذلك لا ننصح باستخدامها إذا كنت تبحث عن هذا النوع من الكاميرا. الأسوأ من ذلك أن أجسام هذه الكاميرات تستخدم عدسات مختلفة عن عدسات DSLR الخاصة بالشركة. على الرغم من أنه من المنطقي أن يكون هناك عدسة مختلفة لجهاز تصوير لا يحتاج إلى استيعاب مرآة فعلية، إلا أن المشكلة الأكبر هي أن Canon لم تصنع عدسات كافية للنظام: في الوقت الحالي تضم المجموعة سبعة عدسات فقط.
تقدم كاميرات كانون التي لا تستخدم المرآة أداءً أفضل مما كانت عليه عندما بدأت الشركة في صنعها، لذا ربما تكون أكثر تنافسية في المستقبل. ولكن إذا أخفقت كانون في إضافة المزيد من العدسات، فمن الصعب التنبؤ بوقت تتفوق فيه هذه النماذج على نظيراتها من العلامات التجارية الأخرى من حيث فائدة النظام العامة.
إذا كنت تظن أنك تريد كاميرا بدون مرايا، فألق نظرة على دليل الكاميرات عديمة المرايا.
______________________________________________________________________________________________

حول عدسات كانون

إذا كنت تقرأ هذا الدليل، فنحن نفترض أنك تمتلك بالفعل بعض عدسات Canon. فقط في حالة وصلتك هذه العدسات دون شرائها بنفسك، إليك بعض المعلومات حول عدسات كانون حتى يمكنك معرفة أي العدسات تعمل مع أي أجسام الكاميرا، وما الذي عليك البحث عنه إذا كنت ترغب في الحصول على ضبط تلقائي هادئ للصورة أثناء تصوير الفيديو مع إصدار أحدث من كاميرات كانون.

الشيء الرئيسي الذي تحتاج إلى معرفته هو الفرق بين عدسات كانون واسعة المدى (تسمى EF) وعدسات APS-C (تسمى EF-S). يمكنك تحديد النوع الذي لديك عن طريق النظر إلى الجزء الأمامي من العدسة لمعرفة ما إذا كان “EF” أو “EF-S” مطبوعًا قبل عدد المليمترات (مم) أو النطاق. تعرض عدسات EF صورة كبيرة بما يكفي لتغطية مستشعر ذات مدى كامل، في حين تعرض عدسة EF-S صورة أصغر ولكنها يمكن أن تغطي صورة أصغر من مستشعرات APS-C في أجسام الكاميرات التي نوصي بها معظم الناس.

يمكن أن يتم ربط كلا النوعين من العدسات بأي من أجسام كاميرات EOS من كانون، ولكنك قد تتلف جسمًا كامل الإطار إذا حاولت التقاط صورة مع عدسة EF-S مرفقة. ذلك لأن قطعة الزجاج الأبعد في عدسة EF-S تمتد إلى حد أبعد في جسم الكاميرا من قطعة الزجاج المكافئة على عدسة EF. إذا حاولت التقاط صورة فقد تحطم المرآة داخل الكاميرا في الجزء الخلفي من عدسة EF-S. لا يحدث ذلك على جسم APS-C لأن المرآة أصغر حجمًا وتم تصميم أجسام الكاميرا للعمل معها.

تميل عدسات EF أيضًا إلى أن تكون أكبر وأغلى من نظيراتها في EF-S. من المنطقي أحيانًا استخدام نوع أو أكثر من عدسات EF على جسم APS-C، ولكن عدسات EF-S عادة ما تكون الخيار الأكثر اقتصادية. إذا كنت تفكر في استخدام عدسة جديدة مع جسم الكاميرا الجديد، فلدينا بعض الاقتراحات الرائعة في دليلنا لأول عدسات Canon التي يجب عليك شراؤها.

إذا كنت تريد تصوير مقطع فيديو ولا تريد أن تشوش ضوضاء الضبط التلقائي على الصوت، فابحث عن عدسات Canon والتي يحتوي اسمها على كلمة “STM”، مثل EF 50mm f / 1.8 STM. تستخدم عدسة STM محركات تدريجية للتركيز بدلاً من المحركات فوق الصوتية (USM) التي تستخدمها عدسات Canon الأخرى. تكون المحركات ذات الخطوة أكثر هدوءاً ولا تولد قدرًا كبيرًا من الاهتزاز، لذلك لا تتشوه الموسيقى التصويرية الخاصة بك.
تستخدم كانون حرف “L” للدلالة على عدساتها المميزة. عادة ما تجد الحرف المضاف للفتحة في اسم العدسة، كما هو الحال مع EF 70-200mm f / 4L التي نوصي بها إذا كنت تبحث عن عدسة تقريب وتكبير. تحتوي هذه العدسات أيضًا على حلقة حمراء حول المقدمة، والعدسات المقربة L هي عبارة عن لون معجون أبيض. إن عدسات كانون L Lenses محكمة الإغلاق من الطقس ومصممة جيدًا، ولكن العائق الوحيد أنها غالباً ما لا تكون في المتناول بسبب ارتفاع سعرها.
تصنع كانون أيضا العدسات EF-M. والتي تتناسب مع الكاميرات العاكسة التي تنتجها الشركة ولا تعمل مع كاميرات كانون DSLR.

______________________________________________________________________________________________

العدسات القديمة لكانون

إذا كان لديك عدسات Canon غير EF أو EF-S (على سبيل المثال، إذا كنت قد ورثت عن جدك عدسات AE-1 من كانون من السبعينيات)، فلن يكون من المنطقي شراء Canon DSLR لمحاولة استخدامها. إذا كنت تريد حقاً استخدام معالج لتحميلها على جسم الكاميرا، فإن الكاميرا كاملة النطاق عديمة المرايا (مثل سلسلة A7 من سوني) ستمنحك أفضل النتائج.

تصبح الأمور أكثر إرباكًا إذا كنت تبحث في العدسات التي تنتجها Sigma أو Tamron أو الشركات المصنعة الأخرى التابعة لجهات خارجية. بالإضافة إلى صنع العدسات المصممة للعمل على EOS DSLR، فقد صنعوا عدسات في السابق لإصدارات كانون القديمة والتي سبقت EOS SLRs. هذا يعقد الأمور إذا كنت قد ورثت العدسات القديمة التي كنت تعرف أنها استخدمت في كاميرات كانون. نقترح عليك استشارة متجر كاميرا محلي أو نادي كاميرا، إذا كان هناك واحداً في منطقتك، أو إجراء بعض الأبحاث على الإنترنت لمحاولة معرفة ما إذا كانت هذه العدسات ستعمل على أجسام كانون الحالية.
قدمت كانون خطها EOS من الكاميرات في عام 1987. معظم العدسات الخاصة بفيلم SLRs Canon والتي تم إنتاجها قبل هذا التاريخ هي عدسات FD أو FL. لن تلتصق تلك العدسات بكاميرات Canon DSLR بدون محول معقد، وحتى بعد ذلك سيتعين عليك التركيز وضبط الفتحة يدويًا، ومن المعروف أحيانًا أن أجسام كانون ترفض قبول عدسة مثبتة من خلال محول. وهناك أيضًا بعض العدسات التي تم تصنيعها لأول كاميرا SLR للشركة (Canonflex)، والتي يطلق عليها العدسات R، وهذه العدسات ليست قابلة للتكيف بسهولة للاستخدام على أجسام EOS.

إذا كان لديك عدسة كانون مع سن برمة عليها، فأنت تملك واحدة من العدسات التي صنعتها الشركة لكاميرات تحديد المدى. لا يمكن تكييف هذه العدسات بسهولة للاستخدام على أجسام EOS. لا تعاني الكاميرات غير المرئية من مشكلات الرفض هذه مع العدسات المُعدّلة، ولكن في بعض الموديلات يجب عليك تشغيلها بدون عدسة قبل التصوير.
______________________________________________________________________________________________

الأجهزة التي تمت مقارنتها

نوصي بإصدار EOS Rebel T5i من كانون لمصوري الفيديو في دليلنا لأفضل كاميرات DSLR للمبتدئين، وإذا كنت تبحث عن توفير المال فستبقى كاميرا في المتناول جدًا. في هذا الدليل، أردنا كاميرا تمثل خطوة للأمام من حيث جسم الكاميرا، وتقدم T7i تحديثات مفيدة للضبط التلقائي للصور وجودة الصورة وعمر البطارية مقارنة مع T5i.

يُعدّ نظام EOS Rebel T6i من كانون تطويراً لائقاً لإصدار T5i، مع مستشعر أعلى دقة وأداء أفضل في الإضاءة المنخفضة ونظام AF بتركيز 19 نقطة مقارنةً بالنقاط التسع لـ AF في T5i. في نهاية المطاف، فإن التحسين الهائل الذي حققته T7i في نظام ال 45 نقطة بالإضافة إلى إضافة Dual Pixel CMOS AF والذي يمثل نعمة كبيرة لمصوري الفيديو، كل هذا دفعنا لتفضيل هذا النموذج على T6i في هذا الدليل.
تعتبر تكلفة كاميرات EOS Rebel T6 مقاربة لنظيرتها 80D ولكنها تستخدم نظام AF بتركيز 19 نقطة ويستثني Dual Pixel CMOS AF، كما أن عمر البطارية البالغ 440 صورة لكل شحنة هو نفس عمر البطارية T6i وأقل من T7i.

يعتبر كل من EOS Rebel SL1 و EOS Rebel SL2 صغار الحجم بالنسبة إلى كاميرات DSLR ويظلان متاحين على نطاق واسع، ولكن لا يمثل أي من الطرازين تحسينًا كبيرًا على T5i أو يطابق ما تقدمه T7i. إذا كان الحجم هو أولوية بالنسبة إليك، ففكر في التبديل إلى الكاميرات عديمة المرآة.
مع وجود معالج الصور القديم ونظام AF ذي التسع نقاط وعدم وجود Dual Pixel CMOS AF، فإن EOS Rebel T7 لا يرقى إلى مستوى T7i.
إن المسافة بين T7i و80 D يحتلها إصدار EOS 77D، والذي يحتوي على العديد من المواصفات الموجودة في T7i، بما في ذلك 600 لقطة لكل شحنة بطارية، لكنه يضيف عجلة تحكم ثانية لتسهيل التصوير اليدوي. نعتقد أن المصورين الذين يتمتعون بالخبرة الكافية للتصوير اليدوي ستخدمهم 80D بشكل أفضل، أو EOS 70D إذا كنت تبحث عن توفير المال.

يحتوي إصدار EOS 7D Mark II نظامًا للقياس التلقائي ب 65 نقطة وقدرة التقاط 10 صور في الثانية وDual Pixel CMOS AF ومصراعًا مصمّمًا ليدوم ل 200،000 صورة. ولكن عمر البطارية هو 650 لقطة لكل شحنة ولا تحتوي على شبكة Wi-Fi مدمجة. إذا كنت ترغب في مشاركة صورك على الشبكات الاجتماعية بدون استخدام جهاز كمبيوتر، فستحتاج إلى إضافة محول Wi-Fi يشغل فتحة بطاقة ال SD الخاصة بالكاميرا مع ترك فتحة الفلاش المُدمج فقط لتسجيل الصور. ولا تُعتبر هذه الكاميرا أساسية للهواة، ففي هذا السعر سيخدم إصدار 80D معظم المتحمسين بصورة أكبر.

_____________________________________________________________________________________________

للمزيد من المراجعات والمقالات التقنية تفضل بزيارة قسم الإلكترونيات بموقعنا elereview

Amazon SA
يسعدنا رأيك

اترك رسالة

When you buy through links on our site, we may earn an affiliate commission

elereview